الأحد، 29 يناير، 2017

قصة أدبية قصيرة

ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻷﺻﻤﻌﻲ :
ﺑﻴﻨﻤﺎ ﻛﻨﺖ ﺍﺳﻴﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺎﺩﻳﺔ , ﺇﺫ ﻣﺮﺭﺕ ﺑﺤﺠﺮ ﻣﻜﺘﻮﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ :
ﺃﻳﺎ ﻣﻌﺸﺮ ﺍﻟﻌﺸﺎﻕ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺧﺒﺮﻭﺍ ..\\.. ﺇﺫﺍ ﺣﻞ ﻋﺸﻖ ﺑﺎﻟﻔﺘﻰ ﻛﻴﻒ ﻳﺼﻨﻊ؟
ﻓﻜﺘﺒﺖ ﺗﺤﺘﻪ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ :
ﻳﺪﺍﺭﻱ ﻫﻮﺍﻩ ﺛﻢ ﻳﻜﺘﻢ ﺳـــــﺮﻩ ..\\.. ﻭﻳﺨﺸﻊ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺍﻻﻣﻮﺭ ﻭﻳﺨﻀﻊ
ﻳﻘﻮﻝ ﺛﻢ ﻋﺪﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ ﻓﻮﺟﺪﺕ ﻣﻜﺘﻮﺑﺎ ﺗﺤﺘﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻴﺖ :
ﻭﻛﻴﻒ ﻳﺪﺍﺭﻱ ﻭﺍﻟﻬﻮﻯ ﻗﺎﺗﻞ ﺍﻟﻔﺘﻰ ..\\.. ﻭﻓـــــﻲ ﻛﻞ ﻳﻮﻡ ﻗﻠﺒﻪ ﻳﺘﻘﻄــــــــﻊ
ﻓﻜﺘﺒﺖ ﺗﺤﺘﻪ ﺍﻟﺒﻴﺖ ﺍﻟﺘﺎﻟﻲ :
ﺇﺫﺍ ﻟﻢ ﻳﺠﺪ ﺍﻟﻔﺘﻰ ﺻﺒﺮﺍ ﻟﻜﺘﻤﺎﻥ ﺳﺮﻩ ..\\.. ﻓﻠﻴـــﺲ ﻟﻪ ﺷﻲﺀ ﺳﻮﻯ ﺍﻟﻤﻮﺕ ﻳﻨﻔﻊ
ﻳﻘﻮﻝ ﺍﻻﺻﻤﻌﻲ : ﻓﻌﺪﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺜﺎﻟﺚ , ﻓﻮﺟﺪﺕ ﺷﺎﺑﺎً ﻣﻠﻘﻰ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺤﺠﺮ ﻣﻴﺘﺎ , ﻭﻣﻜﺘﻮﺏ ﺗﺤﺘﻪ ﻫﺬﺍﻥ ﺍﻟﺒﻴﺘﺎﻥ :
ﺳﻤﻌﻨﺎ ﺃﻃﻌﻨﺎ ﺛﻢ ﻣﺘﻨﺎ ﻓﺒﻠﻐـــــــــــــﻮﺍ ..\\.. ﺳﻼﻣﻲ ﺇﻟﻰ ﻣﻦ ﻛﺎﻥ ﺑﺎﻟﻮﺻﻞ ﻳﻤﻨـــﻊ
ﻫﻨﻴـــــﺌﺎ ﻻﺭﺑﺎﺏ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻧﻌﻴﻤــــــــﻬﻢ ..\\.. ﻭﻟﻠﻌﺎﺷﻖ ﺍﻟﻤﺴﻜﻴــــــــــﻦ ﻣﺎ ﻳﺘــﺠﺮﻉ

mitan omar

Author & Editor

خبرة في ووردبريس وبلوجر . بالأضافة الى خبرة في انشاء المواقع الأخبارية و الشخصية . وشبكات التواصل الأجتماعي

0 التعليقات:

إرسال تعليق